اختر لونك المفضل :   فاتـح    غامق

اعلانات شبكة البطــران
ضع اعلانك هنا ضع إعلانك هنا
ضع إعلانك هنا ضع إعلانك هنا
ضع إعلانك هنا ضع إعلانك هنا
ضع إعلانك هنا ضع إعلانك هنا ضع إعلانك هنا

 


شركة تنظيف بالباحة 0... [ الكاتب : كريم ابو الخير - آخر الردود : كريم ابو الخير - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 4 ]       »     شركات تنظيف الكنب و... [ الكاتب : كريم ابو الخير - آخر الردود : كريم ابو الخير - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 2 ]       »     اذكار الصباح حصن الم... [ الكاتب : نجاة عبدالصمد - آخر الردود : نجاة عبدالصمد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 43 ]       »     خواطر نجيب محفوظ و ا... [ الكاتب : نور عبدالرحمن - آخر الردود : فهد الزقعاني - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 99 ]       »     أعراض العين في الدرا... [ الكاتب : ولاء داوود - آخر الردود : فهد الزقعاني - عدد الردود : 2 - عدد المشاهدات : 83 ]       »     كيف انحف 5 كيلو في ا... [ الكاتب : هاله صبحي - آخر الردود : البطــران - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 46 ]       »     كم معدل السكر الطبيع... [ الكاتب : هاله صبحي - آخر الردود : البطــران - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 47 ]       »     مدونتي [ الكاتب : البطــران - آخر الردود : البطــران - عدد الردود : 991 - عدد المشاهدات : 71858 ]       »     بالصور.. "بنتلي" تعر... [ الكاتب : البطــران - آخر الردود : البطــران - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 103 ]       »     بدء القبول في برنامج... [ الكاتب : البطــران - آخر الردود : البطــران - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 89 ]       »    


الاخبار الجوية المنتدى التعليمي فهد الزقعاني نور الدين
الإهداءات


   
العودة   منتدى البطران > ۩۞۩ المنتدى الأسلامى ۩۞۩ > منتدى المرأة المسلمة
   


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-10-2011, 06:48 PM   #1
.


الصورة الرمزية الحنين
الحنين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 39
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 28-11-2018 (08:38 AM)
 المشاركات : 39,622 [ + ]
 التقييم :  22661
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
حياتنا جميله
حياتنا هانئه
حياتنا رائعه
حياتنا مليئة بالورد
حياتنا مليئة بالتفائل
و
و
و
ولكن اذا فهمناها
 الأوسمة : 7
مؤسس المنتدى  وسام الفي اي بي  وسام مراقبه عامه مميزه  وسام الوفاء  المراقب المميز  المراقب المميز  الاداري المميز 
لوني المفضل : Blue
Icon41 موضوع متسلسل عن الصحابيات التابعيات











نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


اخواني واخواتي الفاضلات

هنا سنضع موضوع متسلسل باذن الله تعالى

عن الصحابيات التابعيات

ولن يكتمل هذا الموضوع الا بمشاركة الجميع لا حرمكم الله الاجر

انتظر منكم الكثير

ولنبداء بقول بسم الله اللهم منك التوفيق





صفية القرشية رضى الله عنها أصلها ونسبها

هي صفيه بنت عبد الرحمن بن عمرو بن عمر بن موسى بن الفراء

عمّة الرسول صلى الله عليه وسلم

وهي أخت حمزة بن عبد المطلب

أمها هالة بنت وهب خالة النبي، عليه الصلاة والسلام

زواجها :

كان أول من تزوجها الحارث بن حرب بن أمية،

ثمهلك حارث فتزوجها العوام بن خويلد بن أسد

فولدت له الزبير والسائب وعبد الكعبة

أسلم أبنها طليب قبلها في دار الأرقم،

كانت دائما تحض بلسانها على نصرة النبي صلىالله عليه وسلم

بيعة صفية رضي الله عنها:

بايع الرسول - صلى الله عليه وسلم

الصحابيات على الإسلام وما مسّت يدُهُ يد امرأة منهنّ.

وكان من بينالصحابيات عمته صفية بنت عبد المطلب.

وكانت لهذه البيعة أثرٌ واضح في حياتها،والأمانة والإخلاص في قولها وعملها.

أدبــــــــــــها:

كانت رضيالله عنها أديبة واعظه فاضلة أنشدت لنفسه في الوفاء فقال:

إذا ما خلت منأرض كد أحبتي فلا سال واديها ولا أخضر عودها.

وقالت في الفخر أيضا :



نحن حفرنا للحجيج زمزم سقيـا نبـي الله فـي المحـرم


وقد رثـت الرسـول صلـى الله عليـه وسلـم فقالـت:

ألا يا رسول الله كنت رجاءنا وكنت بنا برا ولم تك جافيا

وكنت رحيما هاديا معلما لبيك عليك اليوم من كان باكيـا

لعمرك ما أبكي النبي لفقده ولكن لما أخشى من الهرج آتيا

كأن على قلبي لذكر محمد وما خفت من بعد النبي المكاويا

أفاطم صلى الله أمي وخالتي وعمي وآبائي ونفسي ومالـي

فلو أن رب الناس أبقى نبينا سعدنا ولكم أمره كان ماضيا

عليك من الله السلام تحية وأدخلت جنات من العدن راضيا

أرى حسنا أيتمته وتركته يبكي ويدعو جده اليـوم نائيـا

جهادها ومواقفها:

لم يفرض الإسلام الجهاد على النساء، ولكنه لم يحرمه عند الضرورة.

شاركت صفيه رضي اللة عنها في غزوة أحد . وذلك بقتال الأعداء بالرمح.

وقد جاءت يوم أحد وقد انهزم الناس وبيدها رمح تضرب في وجوه الناس

وتقول: انهزمتم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم؟

وكان أخوها حمزة بن عبد المطلب قد قتل ومثل به..

فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم مقبلة

قال لابنها الزبير: أرجعها لكي لا ترى أخيها.

فذهب إليها الزبير بن العوام وقال : يا أماه إن رسول الله صلى الله عليه وسلم

يأمرك أن ترجعي .

فقالت صفية بنت عبد المطلب: ولم؟ لقد بلغني أن أخي مات ، وذلك في الله،

لأصبرن ولأحتسبن إن شاء الله. فلما جاء الزبير رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره بقول أمه صفية

فقال النبي صلى الله عليه وسلم : خل سبيلها، فأتت صفية فنظرت إلى أخيها حمزة،

وقد بقرت بطنه، فاسترجعت واستغفرت له.


وشهدت غزوة أحد الخندق، وكان لصفية – رضي الله عنها- موقف لا مثيل له في تاريخ نساء البشر.

فحين خرج الرسول - صلى الله عليه وسلم - لقتال عدوة في معركة الأحزاب ( الخندق ) ...

وقام بوضع الصبيان ونساء المسلمين وأزواجه في ( فارع ) حصن حسان بن ثابت،

قالت صفية:' فمر بنا رجل من يهود، فجعل يطيف بالحصن،

وقد حاربت بنو قريظة، وقطعت ما بينها وبين رسول الله (صلَّى الله عليه وسلم)،

وليس بيننا وبينهم أحد يدفع عنا، ورسول الله (صلَّى الله عليه وسلم)

والمسلمون في غور عدوهم، لا يستطيعون أن ينصرفوا عنهم إن أتانا آت،

قالت: فقلت يا حسان، إن هذا اليهودي كما ترى يطيف بالحصن،

وإني والله ما آمنه أن يدل على عورتنا مَن وراءنا من يهود،

وقد شُغل عنا رسول الله (صلَّى الله عليه وسلم)

وأصحابه، فانزل إليه فاقتله. قال: والله لقد عرفت ما أنا بصاحب هذا،

قالت: فاحتجزت ثم أخذت عموداً، ثم نزلت من الحصن إليه،

فضربته بالعمود حتى قتلته، ثم رجعت إلى الحصن

وقلت: يا حسان، انزل إليه فاسلبه. فإنه لم يمنعني من سلبه إلا أنه رجل.

قال: ما لي بسلبه من حاجة

وقد كان لهذا الفعل المجيد من عمة رسول الله (صلَّى الله عليه وسلم)

أثر عميق في حفظ ذراري المسلمين ونسائهم،

ويبدو أن اليهود ظنوا أن هذه الآطام والحصون في منعة من الجيش الإسلامي

مع أنها كانت خالية عنهم تماماً- فلم يجترئوا مرة ثانية للقيام بمثل هذا العمل،

إلا أنهم أخذوا يمدون الغزاة الوثنيين بالمؤن كدليل عملي على انضمامهم إليهم ضد المسلمين،

حتى أخذ المسلمون من مؤنهم عشرين جملاً.

( وبذلك كانت أول امرأة مسلمة تقتل رجلا في سبيل الله).

وفاتها :

توفيت - رضي الله عنها- في خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه سنة عشرين هجرية ،

ولها من العمر ثلاث وسبعون سنة، ودفنت في البقيع في دار المغيرة بن شعبة

والله أعلم
 
التعديل الأخير تم بواسطة الحنين ; 19-10-2011 الساعة 06:55 PM

رد مع اقتباس
قديم 19-10-2011, 07:38 PM   #2


الصورة الرمزية $ الدانـة $
$ الدانـة $ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 622
 تاريخ التسجيل :  Jul 2011
 أخر زيارة : 14-05-2018 (12:31 AM)
 المشاركات : 11,745 [ + ]
 التقييم :  6140
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
‏ربي إجْعلْ حَيَاتِي ،. أجْمل مِنْ كُـل التَوقُعَات !..
 الأوسمة : 5
وسام العطاء  وسام القلم الذهبي  وسام التميز  وسام التميز  الكاتب المميز 
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي



۞ ســـودة بنــت زمعـــة رضــى اللـــه عنهـــا ۞


هي سودة بنت زمعة بن قيس القرشية العامرية ، ثاني زوجات النبي صلى الله عليه وسلم ، كريمة النسب ، فأمها هي الشموس بنت قيس بن زيد الأنصارية ، من بني عدي بن النجار ، وأخوها هو مالك بن زمعة

كانت سودة بنت زمعة رضي الله عنها سيدة ً جليلة نبيلة ، تزوجت بدايةً من السكران بن عمرو ، أخي سهيل بن عمرو العامري ، وهاجرت مع زوجها إلى الحبشة فراراً بدينها ، ولها منه خمسة أولاد

ولم يلبث أن شعر المهاجرون هناك بضرورة العودة إلى مكة ، فعادت هي وزوجها معهم ، وبينما هي كذلك إذ رأت في المنام أن قمراً انقض عليها من السماء وهي مضطجعة ، فأخبرت زوجها السكران فقال : والله لئن صدقت رؤياك لم ألبث إلا يسيراً حتى أموت وتتزوجين من بعدي ، فاشتكى السكران من يومه ذلك وثقل عليه المرض ، حتى أدركته المنيّة

وبعد وفاة زوجها جاءت خولة بنت حكيم بن الأوقص السلمية امرأة عثمان بن مظعون إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقالت : يا رسول الله ، كأني أراك قد دخلتك خلة – أي الحزن - لفقد خديجة ؟ ، فقال : ( أجل ، كانت أم العيال ، وربة البيت ) ، قالت : أفلا أخطب عليك ؟ ، قال : ( بلى ؛ فإنكن معشر النساء أرفق بذلك ) ، فلما حلّت سودة من عدّتها أرسل إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فخطبها ، فقالت : أمري إليك يا رسول الله ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( مري رجلاً من قومك يزوّجك ) ، فأمرت حاطب بن عمرو بن عبد شمس بن عبد ود فزوّجها ، وذلك في رمضان سنة عشر من البعثة النبوية ، وقيل في شوّال كما قرّره الإمام ابن كثير في البداية والنهاية

وهي أول امرأة تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد خديجة ، ولم يتزوج معها صلى الله عليه وسلم نحواً من ثلاث سنين أو أكثر ، حتى دخل بعائشة رضي الله عنها

وحينما نطالع سيرتها العطرة ، نراها سيدةً جمعت من الشمائل أكرمها ، ومن الخصال أنبلها ، وقد ضمّت إلى ذلك لطافةً في المعشر ، ودعابةً في الروح ؛ مما جعلها تنجح في إذكاء السعادة والبهجة في قلب النبي صلى الله عليه وسلم ، ومن قبيل ذلك ما أورده ابن سعد في الطبقات أنها صلّت خلف النبي صلى الله عليه وسلم ذات مرّة في تهجّده ، فثقلت عليها الصلاة ، فلما أصبحت قالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم : " صليت خلفك البارحة ، فركعتَ بي حتى أمسكت بأنفي ؛ مخافة أن يقطر الدم ، فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكانت تضحكه الأحيان بالشيىء "

وبمثل هذا الشعور كان زوجات النبي صلى الله عليه وسلم يعاملنها ، ويتحيّنّ الفرصة للمزاح معها ومداعبتها ، حتى إن حفصة و عائشة أرادتا أن توهمانها أن الدجال قد خرج ، فأصابها الذعر من ذلك ، وسارعت للاختباء في بيتٍ كانوا يوقدون فيه ، وضحكت حفصة و عائشة من تصرّفها ، ولما جاء رسول الله ورآهما تضحكان قال لهما : ( ما شأنكما ) ، فأخبرتاه بما كان من أمر سودة بنت زمعة رضي الله عنها ، فذهب إليها ، وما إن رأته حتى هتفت : يا رسول الله ، أخرج الدجال ؟ فقال : ( لا ، وكأنْ قد خرج ) ، فاطمأنّت وخرجت من البيت ، وجعلت تنفض عنها بيض العنكبوت

ومن مزاياها أنها كانت معطاءة تكثر من الصدقة ، حتى إن عمر بن الخطاب رضي الله عنه بعث إليها بغِرارة – وعاء تُوضع فيه الأطعمة - من دراهم ، فقالت : ما هذه ؟ ، قالوا : دراهم ، قالت : في غرارة مثل التمر ؟ ففرقتها بين المساكين

وهي التي وهبت يومها ل عائشة ، رعايةً لقلب رسول الله صلى الله عليه وسلم
ففي صحيح البخاري : ( أن سودة بنت زمعة وهبت يومها وليلتها ل عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم ، تبتغي بذلك رضا رسول الله صلى الله عليه وسلم )

وفي صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت : ( ما رأيت امرأة أحب إلي أن أكون في مسلاخها -أي جلدها - من سودة بنت زمعة من امرأة فيها حدة ) ، ومعناه تَمنَّت أن تكونَ في مثل هدْيها وطريقتها ، ولم ترد عائشة عيب سودة بذلك بل وصفتها بقوة النفس وجودة القريحة وهي الحدة -قالت : ( فلما كبرت جعلت يومها من رسول الله صلى الله عليه وسلم لي ) ، قالت يا رسول الله : ( قد جعلت يومي منك لعائشة )
فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقسم ل عائشة يومين يومها ويوم سودة

وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: " خشِيت سودة أن يطلقها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت : يارسول الله ، لا تطلقني وأمسكني واجعل يومي لعائشة ، ففعل "، ونزلت هذه الآية: { وإن امرأة خافت من بعلها نشوزا أو إعراضاً فلا جناح عليهما أن يصلحا بينهما صلحا والصلح خير } (النساء:128)
قال ابن عباس : فما اصطلحا عليه من شيء فهو جائز . رواه البيهقي في " سننه "

ولما حجّت نساء النبي صلى الله عليه وسلم في عهد عمر لم تحجّ معهم ، وقالت : قد حججت واعتمرت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأنا أقعد في بيتي كما أمرني الله ، وظلّت كذلك حتى توفيت في شوال سنة أربع وخمسين بالمدينة ، في خلافة معاوية بن أبي سفيان بعد أن أوصت ببيتها لعائشة ، أسكنهنّ الله فسيح جنّاته
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةجزااك الله خير اختي الكريمه

ماننحرم من عطائك ..
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة




 

رد مع اقتباس
قديم 20-10-2011, 01:46 PM   #3


الصورة الرمزية جروح مبتسمه
جروح مبتسمه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 20
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 05-02-2018 (08:57 PM)
 المشاركات : 8,480 [ + ]
 التقييم :  2618
 MMS ~
MMS ~
 الأوسمة : 3
كاتب مميز  وسام العطاء  وسام القلم الذهبي 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



طرح قيم ويجمعنا في حديث وجلسة ذكر عن نساء خالدات

رضي الله عنهن ورضوا عنه

جزاك الله خيرا يقيم ويختم ويثبت للتفاعل

 

رد مع اقتباس
قديم 23-10-2011, 03:38 AM   #4
.


الصورة الرمزية الحنين
الحنين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 39
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 28-11-2018 (08:38 AM)
 المشاركات : 39,622 [ + ]
 التقييم :  22661
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
حياتنا جميله
حياتنا هانئه
حياتنا رائعه
حياتنا مليئة بالورد
حياتنا مليئة بالتفائل
و
و
و
ولكن اذا فهمناها
 الأوسمة : 7
مؤسس المنتدى  وسام الفي اي بي  وسام مراقبه عامه مميزه  وسام الوفاء  المراقب المميز  المراقب المميز  الاداري المميز 
لوني المفضل : Blue
افتراضي



الطبيبة المداوية


(الشفعاء بنت عبد الله)


قالت: أتيتُ النبي ( أسأله (أي: تطلب منه شيئًا)، فجعل يعتذر إلى (حيث لم يكن عنده ما يعطيه)، وأنا ألومه (لأنها لا تعرف السبب)،
فحضرت الصلاة فخرجتُ، فدخلتُ على ابنتى -وكانت عند زوجها شرحبيل بن حسنة- فجعلت أقول له: قد حضرتْ الصلاة وأنتَ فى البيت؟
وجعلتُ ألومه، فقال: يا خالتى لا تلوميني، فإنه كان لنا ثوبٌ، فاستعاره رسول اللَّه (. فقلت: بأبى وأمي، إنى كنت ألومه وهذا حاله ولا أشعر. قال شرحبيل: وما كان هذا الثوب إلا درعًا رقعناه.[أبو نعيم].
كانت تمتلك سمات رفيعة، يندر وجودها لدى النساء فى عصرها، وكانت مثقفة متعلمة، تخصصت فى معالجة الأبدان.
أسلمت قبل الهجرة، وكانت تُرْقِى فى الجاهلية، فلما هاجرت إلى المدينة جاءت إلى النبي ( فقالت: يا رسول اللَّه
إنى كنت أرقى بِـرُقًى فى الجاهلية، وأردت أن أعرضها عليك. فقال ( "اعرضيها". قالت: فعرضتها عليه،
وكانت رقية من لدغة النملة، وهى قروح تخرج فى الجنب وغيره من الجسد.فقال: "ارقى بها وعلميها حفصة" [ابن مندة وأبو نعيم].
وكان لها دور بارز فى مجال التعليم ومعالجة القروح والأمراض؛ لذا خصص لها رسول اللَّه ( دارًا بالمدينة تقديرًا لدورها الاجتماعي،
وكانت تعيش فيها هي وابنها سليمان، وأصبحت تلك الدار مركزًا علميَّا للنساء، تعلمت فيها الكثيرات من نساء المؤمنين تعاليم الدين
، بالإضافة إلى القراءة والكتابة والطب، وكان من بين المتعلمات السيدة حفصة زوج الرسول .
وحرص خلفاء المسلمين بعد رسول الله ( على احترام مكانة الشَّفَّاء وتقديرها، فقد روى أن عمر بن الخطاب -رضى الله عنه-
كان يقدمها فى الرأي، ويقبل نصائحها، ويقدم لها ما تحتاجه من عون وبِـرّ.
إنها الصحابية "الشفاء بنت عبد الله القرشى العدوي"، وأمها فاطمة بنت وهب بن عمر المخزومية،
وقيل اسمها ليلى لكن غلب عليها لقب "الشفاء". وقد روت "الشفاء" رضى اللَّه عنها عن النبي (، وروى عنها كثيرون.
وتوفيت -رضى اللَّه عنها- سنة عشرين للهجرة، فى خلافة عمر بن الخطاب -رضى الله عنه-.



والله أعلم
 

رد مع اقتباس
قديم 23-10-2011, 04:52 PM   #5


الصورة الرمزية دهن عود
دهن عود غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 531
 تاريخ التسجيل :  Jun 2011
 أخر زيارة : 10-09-2015 (09:32 AM)
 المشاركات : 6,116 [ + ]
 التقييم :  6105
 الأوسمة : 4
قلم ذهبي  وسام الخاطرة والنثر  الشكر والتقدير  وسام الخاطره والنثر 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



نسيبة بنت كعب
أم عمارة سقت المجاهدين وداوت الجرحى في الحروب

تنتمي هذه السيدة إلى طراز فريد من الناس، شهدت الغزوات مع الرسول عليه الصلاة والسلام ومع صحابته الأبرار الكرام ،
تسقي المجاهدين، وتداوي جراح المصابين، وتضرب بسيفها من أجل الحق، وتفوقت في ذلك على الأبطال والفرسان.

شهدت غزوة أحد مع زوجها وولديها ، فلما تحول ميزان المعركة في مصلحة المشركين ، لم تخف أو تصرخ ، أو تفر من الميدان ،
لكنها صمدت وأخذت تدافع في بسالة منقطعة النظير عن نبي الإسلام، تتلقى عنه الضربات، حتى جرحت اثني عشر جرحا.

عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “ما التفت يوم أحد يمينا ولا شمالا إلا وأراها تقاتل دوني”.

هي نسيبة بنت كعب الأنصارية الخزرجية التي تكنى بأم عمارة.أخت عبد الله بن كعب فارس بدر، وعبد الرحمن وهو من العابدين المتقين زوجة
يزيد بن عاصم، أنجبت ولدين “حبيب وعبد الله” وهما من فرسان الإسلام.كما تزوجت من بعده غزية بن عمرو وأنجبت تميما وخولة.

كان إسلامها إسلام عقل ويقين ، جاء عن فهم وإرادة واقتناع ، لا تبعية لزوج أو أخ أو أب أو كبير قوم .

جاء قوم من أهل يثرب “المدينة” من الأوس والخزرج ، إلى مكة للحج وأسلمت جماعة منهم على يد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وعادوا إلى أهلهم مبشرين
بالدين الحق فآمن به من آمن في هذه الأرض الطيبة.كان مسلمو يثرب يلتقون بالنبي صلى الله عليه وسلم عند العقبة فيبايعهم ويبايعونه.

وفي العام الثالث جاء 73 رجلا وامرأتان ، هما نسيبة بنت كعب، وأم منيع أسماء بنت عمرو.

كان دور أم عمارة في سبيل الإسلام كبيرا وإيجابيا ومؤثرا.

أرادت أن تؤكد مكانة المرأة فقالت: يا رسول الله، ما أرى كل شيء إلا للرجال وما أرى النساء يذكرن في شيء فاستجاب الله لها ، ونزل الوحي بآيات كريمة تؤكد مكانة المرأة في الإسلام:

“إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ
وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً” (الأحزاب: 35)

في يوم أحد شاهدها الرسول صلى الله عليه وسلم تقاتل مع زوجها وولديها قال لابنها عبد الله “بارك الله عليكم من أهل بيت، رحمكم الله أهل بيت”.

قالت أم عمارة: ادع الله أن نرافقك في الجنة.

فقال: “اللهم اجعلهم رفقائي في الجنة”.

قالت: والله لا أبالي بعد ذلك ما أصابني من الدنيا.

وفي الحديبية تكرر المشهد العظيم ، وأيضا في اليمامة لم يتوقف دورها في الدعوة الإسلامية على حياة الرسول فقط ، ووجوده بين المسلمين، ولكن امتد إلى آخر يوم في حياتها.

شاركت في جيش أبي بكر الذي حارب المرتدين وفي معركة اليمامة مع خالد بن الوليد.
أرسل النبي صلى الله عليه وسلم ولدها “حبيباً” برسالة إلى مسيلمة الكذاب فقتله بعد أن أهانه وعذبه.
سأله الكذاب: أتشهد أن محمدا رسول الله؟
فيقول: نعم
فيقول له: أتشهد أني رسول الله؟
فيقول: لا أسمع شيئا.

أخذ الكذاب يقطع بسيفه في جسم الفتى المؤمن الصابر، فلا يزيده التعذيب إلا عزما وصلابة وإيمانا وإحسانا حتى مات.

وفاء بالنذر

علمت بموت ولدها فنذرت ووفت بنذرها نذرت ألا يصيبها غسل حتى يقتل مسيلمة.

وفي اليوم الموعود توجهت إلى ساحة المعركة مع ابنها عبد الله، وكانت حريصة على الأخذ بثأرها بيديها، لكن عبد الله قام لها بهذا الدور واشترك معه وحشي بن حرب
الذي قتل حمزة في غزوة أحد ، وأسلم بعد ذلك، وحسن إسلامه.

وفي يوم أحد وغيره من أيام الله. كانت تحمل الأربطة على وسطها، وكلما أصاب أحد المجاهدين جرح، جرت إليه وضمدت جراحه، وتطلب منه أن ينهض بسرعة ليستأنف الجهاد في سبيل الله.

وكما فعلت مع الجميع فعلت مع ابنها الذي جرح، وقالت له بعد أن أسعفت جراحه، قم وانهض إلى الجهاد. شاهد النبي صلى الله عليه وسلم ما أصاب ولدها فأشار إليها وقال:
هذا ضارب ابنك، فسارعت إليه وضربته في ساقه فوقع على الأرض وأجهزت عليه.
غيرت أم عمارة تلك القاعدة التي تقول بأن الحرب والجهاد شأن من شؤون الرجال ، لا تستطيع النساء المشاركة فيه، أو تحمل أعباءه وقسوته.

تضحيات

وأبلت في الغزوات التي شاركت فيها بلاء حسنا، وكلما رأت النبي صلى الله عليه وسلم تدافع عن الإسلام والمسلمين هتف قائلا: “من يطق ما تطيقين يا أم عمارة”، يقول الله في كتابه الكريم:
“لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً” (الفتح: 18).

وكان لنسيبة بنت كعب رضي الله عنها نصيبها من السكينة والثواب.

فقدت يدها في إحدى الغزوات، وقدمت ولدها شهيدا في سبيل الله، وعاشت تدعو في سبيل الله بكل ما أوتيت من عزم وقوة. كلمة الحق على لسانها، والسيف في يدها، ووعاء الماء في اليد الأخرى،
والأربطة حول وسطها وتضمد بها الجراح أثناء الغزوات كانت كلمتها ترفع همم المجاهدين، وتشد من أزر المقاتلين فيكون النصر حليفهم، والسداد رفيقهم.

تذكرت وعد النبي الكريم ووعده حق أنها معه في الجنة، هي وأهلها، وتذكرت ردها عليه، ألا يشغلها أمر من أمور الدنيا أو تجزع لصروفها ومصائبها،
ولكن تصبر وتحتسب لتنال في النهاية المطاف جزاء المحسنين الصابرين.
 

رد مع اقتباس
قديم 24-10-2011, 10:00 AM   #6
®
albatran


الصورة الرمزية البطــران
البطــران متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Aug 2010
 أخر زيارة : يوم أمس (07:52 PM)
 المشاركات : 31,630 [ + ]
 التقييم :  4633
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
في عيونك حياة
و
في حروفك دفا
 الأوسمة : 3
مؤسس الموقع  وسام العطاء  وسام المدير المحبوب 
لوني المفضل : Midnightblue
افتراضي



سيرة عطرة لنساء لسن كالنساء
امهاتٍ يتفجرن حنانآ وعطفآ في وقت الرخاء
ويتفجرن غضبآ للدفاع عن دين الله وعن رسوله وعن المؤمنين
ضربن اروع الامثلة بالصبر والجلادة وقوة البأس والشكيمه
رضي الله عنهن وارضاهن وجمعنا معهن في الفردوس الاعلى في الجنه
موضوع يحث على الفضيلة ويقر أن دور المرأة ليس مقصورآ فقط على البيت فحسب
بل لها دورها في كل شيء حتى في احنك الاوقات وفي وقت الحروب والخطوب والمدلهمات
جزاك الله خير على هالموضوع وبارك فيك
 

رد مع اقتباس
قديم 24-10-2011, 06:31 PM   #7


الصورة الرمزية دهن عود
دهن عود غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 531
 تاريخ التسجيل :  Jun 2011
 أخر زيارة : 10-09-2015 (09:32 AM)
 المشاركات : 6,116 [ + ]
 التقييم :  6105
 الأوسمة : 4
قلم ذهبي  وسام الخاطرة والنثر  الشكر والتقدير  وسام الخاطره والنثر 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



أسماء بنت أبى بكر


ذات النطاقين (رضي الله عنها )



نــسبها :


كانت أسمـاء بنت أبي بكر الصديق - رضي الله عنها - تحمل نسباً شريفاً عالياً جمعت فيه بين المجد والكرامة والإيمان ، فوالدها هو صاحب رسول الله، وثاني اثنين في الغار، وخليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفيه يقول الشاعر:


ومن من الناس مثل أبـي بـكر …….إنت خلق الخلق بعد الأنبياء


تزوج النبي صلى الله علية وسلم بعائشة رضي الله عنها، بنت الصديق أحد المبشرين بالجنة، وأفضل الصحابة ، أما عن جدها فهو عتيق والد أبي بكر ويقال: عتيق بن أبي قحافة عثمان بن عامر، القرشي ، التميمي ، ولد بمكة ، ونشأ سيداً من سادات قريش، وغنياً من كبار موسريهم ، وعالما بأنساب القبائل، وأخبارها وسياستها.أما زوج أسماء فحواري رسول الله الزبير بن العوام وأبنها عبد الله بن الزبير بن العوام رضي الله عنهم أجمعين. وأمها قتيلة بنت عبد الغزى، قرشية من بني عامر بن لؤي ، وقد اختلفت الروايات في إسلامها ، فإذن هي قرشية تيمية بكرية.


مولدهـا:


ولدت أسماء في مكة المكرمة في قبيلة قريش ، أخوها عبد الله بن أبي أبكر أكبر من ببضع سنوات وهي أكبر عن السيدة عائشة بعشر سنوات وأختها من أبيها، وهي من الذين ولدوا قبل الهجرة 27عاما.


إسلامها:


عاشت أسماء رضي الله عنها حياة كلها إيمان منذ بدء الدعوة الإسلامية ، فهي من السابقات إلى الإسلام ، ولقد أسلمت بمكة وبايعت النبي صلى الله علية وسلم على الأيمان والتقوى، ولقد تربت على مبادئ الحق والتوحيد والصبر متجسدة في تصرفات والدها ، ولقد أسلمت عن عمر لا يتجاوز الرابعة عشرة ، وكان إسلامها بعد سبعة عشر إنساناً.


شخصيتها:


كانت على قدر كبير من الذكاء، والفصاحة في اللسان، وذات شخصية متميزة تعكس جانباً كبيراً من تصرفاتها، وكانت حاضرة القلب، تخشى الله في جميع أعمالها. بلغت أسماء رضي الله عنها مكانة عالية في رواية الحديث ، وقد روى عنها أبناؤها عبد الله وعروة وأحفادها ومنهم فاطمة بنت المنذر، وعباد بن عبد الله، وقد روت في الطب ، وكيفية صنع الثريد ، وفي تحريم الوصل وغيرها من أمور.وكان الصحابة والتابعون يرجعون إليها في أمور الدين ، وقد أتاح لها هذا عمرها الطويل ومنزلتها الرفيعة.


تزوجها رجل عفيف مؤمن من العشرة المبشرين بالجنة ، ألا وهو الزبـير بن العوام، فكانت له خيرة الزوجات، ولم يكن له من متاع الدنيا إلا منزل متواضع وفرس، كانت تعلف الفرس وتسقيه الماء وترق النوى لناضحه، وكانت تقوم بكل أمور البيت ، حيث تهيئ الطعام والشراب لزوجها ، وتصلح الثياب، وتلتقي بأقاربها وأترابها لتتحدث عن أمور الدين الجديد ، وتنقل هذا إلى زوجها ، وقد كانت من الداعيات إلى الله جل وعز.ظلت أسماء رضي الله عنها تعيش حياة هانئة طيبة مطمئنة في ظل زوجها مادام الإيمان كان صادقاً في قلوبهم ، وكان ولاؤهم لله واتباعهم لسنة الرسول صلى الله عليه وسلم.


أنجبت أسماء رضي الله عنها أول غلامٍ في الإسلام بعد الهجرة ، وأسمته عبد الله، وكان الزبير قاسياً في معاملته ، ولكنها كانت تقابل ذلك بالصبر والطاعة التامة وحسن العشرة، وبعد زمن طلقها الزبير بن العوام ، وقيل: إن سبب طلاقها أنها اختصمت هي والزبير ، فجاء ولدها عبد الله ليصلح بينهما ، فقال الزبير: إن دخلت فهي طالق.فدخل، فطلقها، وكان ولدها يجلها ويبرها وعاش معها ولدها عبد الله ، أما ولدها عروة فقد كان صغيراً آنذاك ، فأخذه زوجها الزبير. وقد ولدت للزبير غير عبد الله وعروة: المنذر ، وعاصم ، والمهاجر ، وخديجة الكبرى ، وأم الحسن ، وعائشة رضي الله عنهم.


وفي أثناء الهجرة هاجر من المسلمين من هاجر إلى المدينة ، وبقي أبو بكر الصديق رضي الله عنه ينتظر الهجرة مع النبي صلى الله علية وسلم من مكة ، فأذن الرسول صلى الله علية وسلم بالهجرة معه، وعندما كان أبو بكر الصديق رضي لله عنه يربط الأمتعة ويعدها للسفر لم يجد حبلاً ليربط به الزاد الطعام والسقا فأخذت أسماء رضي الله عنها نطاقها الذي كانت تربطه في وسطها فشقته نصفين وربطت به الزاد، وكان النبي صلى الله علية وسلم يرى ذلك كله ، فسماها أسمـاء ذات النطــاقين رضي الله عنها ، ومن هذا الموقف جاءت تسميتها بهذا اللقب.وقال لها الرسول صلى الله عليه وسلم : (أبدلك الله عز وجل بنطاقك هذا نطاقين في الجنة) ، وتمنت أسماء الرحيل مع النبي صلى الله عليه وسلم ومع أبيها وذرفت الدموع ، إلا إنها كانت مع أخوتها في البيت تراقب الأحداث وتنتظر الأخبار، وقد كانت تأخذ الزاد والماء للنبي صلى الله علية وسلم ووالدها أبي بكر الصديق غير آبهة بالليل والجبال والأماكن الموحشة ، لقد كانت تعلم أنها في رعاية الله وحفظه ولم تخش في الله لومة لائم.


وفي أحد الأيام وبينما كانت نائمة أيقظها طرق قوي على الباب ، وكان أبو جهل يقف والشر والغيظ يتطايران من عينيه ، سألها عن والدها ، فأجابت: إنها لاتعرف عنه شيئاً فلطمها لطمة على وجهها طرحت منه قرطها ، وكانت أسماء ذات إرادة وكبرياء قويين ، ومن المواقف التي تدل على ذكائها أن جدها أبا قحافة كان خائفاً على أحفاده ، ولم يهدأ له بال ، لأنهم دون مال ، فقامت أسماء ووضعت قطعاً من الحجارة في كوة صغيرة ، وغطتها بثوب ، وجعلت الشيخ يتلمسه ، وقالت: إنه ترك لهم الخير الكثير فاطمأن ورضي عن ولده ، ونجحت أسماء في هذا التصرف ، ونجح محمد صلى الله عليه وسلم وصاحبه في الوصول إلى المدينة المنورة.

روايتها عن الرسول:

روت أسماء رضي الله عنها خمسة وثمانين حديثاً وفي رواية أخرى ستة وخمسين حديثاً، اتفق البخاري ومسلم على أربعة عشر حديثاً، وانفرد البخاري بأربعة وانفرد مسلم بمثلها، وفي رواية أخرج لأسماء من الأحاديث في الصحيحين اثنان وعشرون المتفق عليه منها ثلاثة عشر والبخاري خمسة ولمسلم أربعة.

مـــواقف وأحـــــداث:

كانت أسماء تأمر أبناءها وبناتها وأهلها بالصدقة تقول: أنفقوا ، أو أنفقن ، وتصدقن ، ولا تنتظرن الفضل، فإنكن إن انتظرتن الفضل، لم تفضلن شيئاً ، وإن تصدقتن لم تجدن فقده. وكانت شاعرة ناثرة ذات منطق وبيان ، فقالت في زوجها الزبير ، لما قتله عمرو بن جرموز المجاشعي بوادي السباع ، وهو منصرف من وقعة الجمل:

غدا ابن جرموز بفارس بهمة يوم الهياج وكان غير معرد

يا عمرو لو نبهته لو حدته لا طائشاً رعش الجنان ولا اليد

وعن عبد الله بن عروة عن جدته أسماء قال: قلت لها: كيف كان أصحاب رسول الله صلى الله علية وسلم يفعلون إذا قرىء عليهم القرآن؟ قالت: كانوا كما نعتهم الله ، تدمع أعينهم ، وتقشعر جلودهم. قال: فأن ناساً إذا قرىء عليهم القرآن خر أحدهم مغشياً عليه. قالت: أعوذ بالله من الشيطان.

وفي خلافة ابنها عبد الله أميراً للمؤمنين جاءت فحدثته بما سمعت عن رسول الله بشأن الكعبة فقال: إن أمي أسماء بنت أبي بكر الصديق حدثتني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعائشة: (لولا حداثة عهد قومك بالكفر، لرددت الكعبة على أساس إبراهيم ، فأزيد في الكعبة من الحجر). فذهب عبد الله بعدها وأمر بحفر الأساس القديم ، وجعل لها بابين ، وضم حجر إسماعيل إليها، هكذا كانت تنصح أبنها ليعمل بأمر الله ورسوله.

وقد كانت امرأة جليلة تقية ورعة ، جادة في الحياة ، عندما قدم ولدها المنذر بن الزبير من العراق أرسل لها كسوة من ثياب رقاق شفافة تصف الجسد فرفضتها ، فقال المنذر: يا أماه ، إنه لا يشف ، قالت: إنها إن لم تشف فإنها تصف. ومن جرأتها وجهادها خروجها مع زوجها وأبنها في غزوة اليرموك.

آخـر المهاجــرات وفاة:

توفيت أسماء سنة ثلاث وسبعين بعد مقتل ابنها بقليل ، عن عمر يناهز مائة سنة ، ولم يسقط لها سن ولم يغب من عقلها شيء ، وانتهت حياة أســماء ذات النطاقين رضي الله عنها وأرضاها ، وانتقلت إلى جوار ربها ، تاركة دروساً وعبر ومواعظ خالدة في الإسلام فقد كانت بنتاً صالحة، وزوجةً مؤمنةً وفية، وأماً مجاهدة ربت أبناؤها على أساس إيماني قوي، وكانت صحابية وابنة صحابي وأم صحابي وأخت صحابية ، وحفيدة صحابي ، ويكفي أن خير الخلق نبينا مــحمد صلى الله عليه وسلم لقبها بالوسام الخالد أبد الدهر(بــذات النــطاقــين) فهنيئاً لك أيتها الام الفاضلة .


 

رد مع اقتباس
قديم 12-11-2011, 05:09 AM   #8
.


الصورة الرمزية الحنين
الحنين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 39
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 28-11-2018 (08:38 AM)
 المشاركات : 39,622 [ + ]
 التقييم :  22661
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
حياتنا جميله
حياتنا هانئه
حياتنا رائعه
حياتنا مليئة بالورد
حياتنا مليئة بالتفائل
و
و
و
ولكن اذا فهمناها
 الأوسمة : 7
مؤسس المنتدى  وسام الفي اي بي  وسام مراقبه عامه مميزه  وسام الوفاء  المراقب المميز  المراقب المميز  الاداري المميز 
لوني المفضل : Blue
افتراضي




الصحابية أُمامة بنت أبي العاص بن الربيع



الكريمة بنت الكريمة.. حفيدة النبي صلى الله عليه وسلم




صحابية كريمة من ءال بيت النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم. فالحديث عن
هؤلاء مُفرح ومؤنس، يهمر القلوب، ويصقل النفوس، ويُهذب الطباع، ويحث على
الفضائل. وقد خصها نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم بحبه ورعايته، ولم
يزاحمها على قلبه إلا السبطان ولدا فاطمة الزهراء الحسن والحسين، سيّدا
شباب أهل الجنة. فكان صلى الله عليه وسلم يحنو عليها، ويحبها ويكرمها،
ويحملها وهي بعد طفلة صغيرة.إنها حفيدته أُمامة بنت أبي العاص بن الربيع بن
عبد شمس بن عبد مناف القرشية. وأما أمها فهي زينب بنت رسول الله صلى الله
عليه وسلم، وزينب أكبر أخواتها، وهي من السيدات المهاجرات الطاهرات. أما
جدتها لأمها.. فهي السيدة خديجة بنت خويلد، أم المؤمنين رضي الله عنها، فقد
اتصفت بالعفة والشرف، حتى عُرفت بالطاهرة بين نساء مكة في زمانها. وأبوها
أبو العاص بن الربيع صهر النبي الكريم صلى الله عليه وسلم، وزوج ابنته
الكبرى زينب، وابن أخت أم المؤمنين خديجة بنت خويلد هالة بنت خويلد.كان
النبي صلى الله عليه وسلم يُثني على أبي العاص في مصاهرته خيرًا، فهو رجل
قرشي صميم، يلتقي نسبه من جهة الأب مع الرسول صلى الله عليه وسلم عند عبد
مناف بن قصي، فهو أبو العاص بن الربيع بن عبد العزى بن عبد شمس بن عبد مناف
بن قصي، ويلتقي نسبه من جهة الأم مع زينب بنت النبي الأكرم عند جدهما
الأدنى خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي.نشأت زينب رضي الله عنها في أطهر
بيت، وأتت من خير نسب، حتى تنافست بيوت مكة وأشرافها على الظفر بها عروسًا،
وكان من هؤلاء رجل تهيأت له الفرصة أكثر من غيره وهو أبو العاص بن الربيع،
ويتقدم أبو العاص، ويوافق النبي صلى الله عليه وسلم على هذا الزواج فقد
كان إلى جانب أصله العريق يتحلى بكريم الخصال، ونبل الأفعال.




ولما بُعث النبي صلى الله عليه وسلم ، عرضت زينب الإسلام على زوجها فقال
لها: لو تبعته قال القوم فارق دين ءابائه إرضاء لزوجته وحميه.. والله ما
أبوك عندي بمتهم، وليس أحبّ إلي من أن أسلك معك يا حبيبة في شعب واحد،
ولكني أكره أن يقال خذل قومه إرضاء لامرأته. وهاجرت زينب ولحقت بأختيها أم
كلثوم وفاطمة، وقبلهما هاجرت رقية..




وكان أبو العاص قد أسر يوم بدر، فأطلق بلا فداء إكرامًا لزينب بنت رسول
الله صلى الله عليه وسلم. ثم أسلم أبو العاص قبيل فتح مكة، وحسُن إسلامه،
وردّ عليه النبي صلى الله عليه وسلم زينب، وأصبح أبو العاص أحد فرسان مدرسة
النبوة، وأحد الأوفياء من رجال الإسلام. وقد ولدت أمامة في عهد جدها رسول
الله صلى الله عليه وسلم، ورضعت الإيمان مع حليب أمها زينب، فغذتها بزاد
التقوى ثم فطمتها على الصلاح، فكانت أمامة كريمة الاصل والنشأة، وكان صلى
الله عليه وسلم يأنس بها، وينشرح صدره سرورًا بمرءاها، وأحلّها من قلبه
الشريف مكانًا رحبًا، فروى نفسها وغذّى فؤادها من عطفه وحنانه.




فراق زينب




في أوائل السنة الثامنة للهجرة توفيت زينب كبرى بنات النبي صلى الله عليه
وسلم، تاركة ابنتها أمامة التي لم تبلغ الحُلُم بعد، وكان فراق زينب أليمًا
على النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، وعلى ابنتها الصغيرة، وقد أوصى
النساء بأن يُحْسِنَّ غسل زينب قبل دفنها. روت أم عطية الأنصارية رضي الله
عنها قالت: دخل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم حين توفيت ابنته زينب،
فقال: "اغسلنها ثلاثًا، أو خمسًا، أو أكثر من ذلك إن رأيتن ذلك، بماء وسدر،
واجعلنَ في الآخرة كافورًا، أو شيئًا من الكافور، فإذا فرغتن فآذنّني".
فلما فرغنا ءاذناه، فأعطانا حقوه[ إزاره] فقال: "أشعرنها إياه" وصلى عليها
صلى الله عليه وسلم، ثم شيّعها إلى مثواها في البقيع في المدينة المنورة.




وعاد النبي الكريم صلى الله عليه وسلم، ليجد في حفيدته أمامة ما يُخفف من حزنه على فراق ابنته زينب.




كفالة جدها




لقيت أمامة من حُبّ جدها خير الأنام صلى الله عليه وسلم ما افتقدته برحيل
أمها، فهي تذكره بابنته الكبرى زينب التي رحلت إلى الدار الآخرة، فكان
يلاعبها ويحملها على عاتقه إذا صلى. كان رسول الله صلى الله عليه وسلم
يبرّ أمامة، ويخصّها بهداياه كلما كانت مناسبة.وهذا يشير إلى مدى اهتمام
النبي صلى الله عليه وسلم وشفقته على الأطفال وإكرامه لهم جبرًا لهم
ولوالديهم كما قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري. وهذا من تواضعه ومن شفقته
على أمامة.




زواجها




لما توفي أبو العاص بن الربيع في السنة الثانية عشر للهجرة، كان قد أوصى
بابنته أمامة إلى ابن خاله الزبير بن العوام رضي الله عنه. تزوجت أمامة بنت
أبي العاص من الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه بعد وفاة خالتها السيدة
فاطمة الزهراء رضي الله عنها، وقد زوّجها له الزبير، وكانت فاطمة الزهراء
رضي الله عنها قد أوصت عليًّا بأن يتزوج بأمامة بعد وفاتها، فتزوجها في
خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه. وبقيت أمامة زوجة لعلي حتى قُتل رضي
الله عنه فتأثرت أمامة بنت أبي العاص وحزنت لمقتله حزنًا شديدًا، وفقدت
بغيابه زوجًا ونصيرًا.وليس لزينب ولا لرقية ولا لأم كلثوم بنات النبي صلى
الله عليه وسلم عقب، وإنما العقب لفاطمة رضي الله عنها كما جاء في
"الإصابة" و"أسد الغابة".




رضي الله عن أمامة بنت أبي العاص، وأسكنها فسيح جناته، فقد كانت من أحب أهل النبي صلى الله عليه وسلم إلى قلبه.




جمعنا الله معها في جنات النعيم ءامين

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 

رد مع اقتباس
قديم 18-11-2011, 06:53 PM   #9


الصورة الرمزية دهن عود
دهن عود غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 531
 تاريخ التسجيل :  Jun 2011
 أخر زيارة : 10-09-2015 (09:32 AM)
 المشاركات : 6,116 [ + ]
 التقييم :  6105
 الأوسمة : 4
قلم ذهبي  وسام الخاطرة والنثر  الشكر والتقدير  وسام الخاطره والنثر 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



السميراء بنت قيس
(الصابرة المجاهدة)
أسلمت فشمخت بإسلامها

وشمخ بها الإسلام
فإذا هي نموذج فريد متحرك
لما تنبغي أن تكون عليه المرأة المسلمة.
وحين نفر المسلمون إلى أحد
سارعت السميراء تحرض ولديها
النعمان بن عبد عمرو
وسليم بن الحارث
للنفرة مع رسول الله صلوات الله وسلامه عليه
ثم تمضي من خلف الركب النبوي
مع نفر من نساء المسلمين
تستطلع أخبار القتال.
واحتدم القتال

والسميراء ورهطها يراقبن عن بعد مجرى المعركة
حتى إذا لاح لها فارس يقترب
نهضت إليه تستوقفه
وتسأله عن أخبار المعركة
فعرفها الفارس فنعى إليها ولديها النعمان وسليم
فما زادت أن قالت: (إنا لله وإنا إليه راجعون).
وعادت إلى الرجل تقول:

يا أخا الإسلام، ما عنهما سألتك
أخبرني ما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم.
قال الرجل: خيراً إن شاء الله
هو بحمد الله على خير ما تحبين.
قالت: أرنيه انظر إليه.
فأشار إليه، فقالت:
وقد تهلل وجهها
ونسيت مصيبتها بولديها:
كل مصيبة بعدك جلل يا رسول الله.
وما هي إلاسويعات

حتى جيء لها بولديها الشهيدين:
فقبلتهما وحملتهما على ناقتها
ورجعت بهما إلى المدينة.
وفي الطريق

قابلتها عائشة أم المومنين- رضي الله عنها-
فقالت : وراءك يا سميراء؟.
قالت: أما رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو بحمد الله بخير)
وأما المسلمون فقد اتخذ الله منهم شهداء
وأما الكافرون فقرأت قوله تعالى:
(ورد الله الذين كفروا بغيظهم لم ينالوا خيراً وكفى الله المؤمنين القتال) .
قالت عائشة- رضي الله عنها-:

فمن هؤلاء الذين فوق الناقة يا سميراء؟
قالت: هما ولداي، النعمان وسليم
قد شرفني الله باستشهادهما
وإني لأرجو الله أن يلحقني بهما في الجنة.
رحم الله السميراء بنت قيس وأسكنها الله فسيح جناته .

 

رد مع اقتباس
قديم 27-12-2011, 10:37 AM   #10
.


الصورة الرمزية الحنين
الحنين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 39
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 28-11-2018 (08:38 AM)
 المشاركات : 39,622 [ + ]
 التقييم :  22661
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
حياتنا جميله
حياتنا هانئه
حياتنا رائعه
حياتنا مليئة بالورد
حياتنا مليئة بالتفائل
و
و
و
ولكن اذا فهمناها
 الأوسمة : 7
مؤسس المنتدى  وسام الفي اي بي  وسام مراقبه عامه مميزه  وسام الوفاء  المراقب المميز  المراقب المميز  الاداري المميز 
لوني المفضل : Blue
Icon41 هند بنت عتبة رضي الله عنها




لقبها


آكلة الأكباد

نسبها

ابوها: عتبة بن ربيعة (سيد قومه) والدتها: صفية بنت امية (شاعرة)


زواجها

تزوجت في البداية من رجل يدعى الفاكه بن المغيرة بن عبد الله بن عمر المخزومي و لما ظلمها، طلبت منه ان يطلقها فطلقها، و تقدم لها ابو سفيان فتزوجته ، و ولد لها معاوية رضي الله عنهما الذي قالت عنه (( ثكلته أمه إن لم يسد العرب قاطبة))


حياتها


أمضت هند بن عتبة رضي الله عها أول حياتها كافرة، تتآمر على قتل النبي صلى الله عليه و سلم، فهي التي قامت بتحريض وحشي على قتل حمزة بن عبد المطلب (عم النبي صلى الله عليه وسلم) وقيل أنها لاكت كبده بأسنانها.


اسلامها

اسلمت في العام الثامن من الهجرة، حينما دخل النبي صلى الله عليه و سلم مكة، و في اليوم الثاني استيقظت هند لتطلب من زوجها ابي سفيان ان يأخذها إلى النبي صلى الله عليه و سلم لتعلن اسلامها، ففوجئ بتغير موقفها و قال لها (قد رأيتك تكرهين هذا الحديث بالأمس) فأجابته (إني و الله لم أر أن الله قد عبد حق عبادته في هذا المسجد الا هذه الليلة).. الا ان ابا سفيان خجل ان يذهب معها إلى النبي صلى الله عليه و سلم بعد ما فعلته، فذهبت مع عثمان بن عفان.


وفاتها


توفيت في السنة 14 للهجرة في نفس اليوم الذي توفي فيه أبو قحافة عثمان بن عامر التيميّ (والد أبو بكر الصدّيق) وذلك في خلافة عمر بن الخطاب.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
متسلسل , موضوع , التابعيات , الصحابيات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موضوع مغلق فهد الزقعاني المنتدى المـفتوح 4 01-05-2014 12:33 PM
موضوع مهم جدآ اذا تكرمتم الحنين استراحة الاعضاء 12 09-03-2012 04:26 AM
موضوع شيق ومفيد الامبراطور المنتدى المـفتوح 3 17-01-2012 03:39 AM
{موضوع عن الغش} العسل الابيض المنتدى الأســـلامــــى 6 03-06-2011 03:54 AM
جيل عمر ...موضوع مميز جروح مبتسمه المنتدى الأســـلامــــى 4 29-01-2011 09:24 AM

مركز تحميل Top4toP


الامتدادات المسموحة: PMB | JPG | JPEG | GIF | PNG | ZIP

Bookmark and Share


الساعة الآن 07:49 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
This Forum used Arshfny Mod by islam servant